الوطن | العرب و العالم | بلومبرج: حادث نيوزيلاندا الإرهابي الأسوأ في العصر الحديث

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، تحت عنوان "هجمات إرهابية على مسجدين في نيوزيلندا تخلف 49 قتيلا"، إن نيوزيلندا عانت من أسوأ حوادث إطلاق نار جماعي في العصر الحديث، حيث قتل 49 شخصا وأصيب أكثر من 20 آخرين بجروح خطيرة بعد هجوم إرهابي على مسجدين في مدينة كرايستشيرش الجنوبية.

ونقلت الصحيفة، عن مفوض الشرطة "مايك بوش"، في مؤتمر صحفي، إن رجلا في أواخر العشرينات من العمر، وجهت إليه تهمة القتل، ويجب أن يمثل أمام محكمة، صباح الغد.

وقال إنه "تم القبض على 3 أشخاص مسلحين آخرين، لكن الشرطة غير متأكدة من تورطهم المحتمل، وما زالت تعمل من خلال الأحداث".

ووصف رئيس الوزراء، جاسيندا أرديرن، الهجمات، بأنها أعمال إرهابية مخططة جيدا، وقال إن نيوزيلندا عانت من أحلك أيامها، فالجناة يؤمنون بآراء متطرفة "لا مكان لها على الإطلاق في نيوزيلندا، وفي الواقع ليس لها مكان في العالم".

وعقب الحادث، رفعت نيزويلندا مستوى تهديد الأمن القومي في البلاد إلى مرتفع.

وعلى الرغم من أن السلطات ليس لديها أي سبب للاعتقاد بأن المشتبه بهم الآخرين كانوا طلقاء، إلا أنهم قالوا إنه لا ينبغي افتراض أنهم خطر.

وأضافت الوكالة الأمريكية أن هناك "صدمة" في نيوزيلاندا، والتي يعد فيها العنف بالأسلحة نادر نسبيا، كما أن عدد القتلى، الذي قد يستمر في الارتفاع، يجعله بالفعل أسوأ حادث إطلاق نار جماعي منذ اندلاع أعمال شغب في معسكر أسرى الحرب عام 1943، والذي أودى بحياة 49 شخصا، ودمرت الحي التجاري المركزي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق