الوطن | العرب و العالم | اتساع رقعة مظاهرات "الغلاء" وصدامات مع قوات الأمن في غزة

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

خرجت مظاهرات في مختلف محافظات قطاع غزة، اليوم الجمعة، للتنديد بغلاء الأسعار وتعدد الضرائب، في ظل أوضاع اقتصادية صعبة يعيشها أهالي القطاع.

وبدت مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، البؤرة الأبرز في التظاهرات المناهظة للغلاء، وشهدت صدامات ما بين أنصار حركتي فتح وحماس، تخللها تراشق بالحجارة بين الطرفين.وتدخل الأمن في غزة لتفريق المتظاهرين ووقعت مواجهات في بعض المناطق، وفقا لما ذكرته وكالة "معا" الفلسطينية.

ونشرت مقاطع فيديو عديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر خلالها عناصر من الشرطة في غزة وهم يعتدودن بالهراوات على بعض المتظاهرين ويعتقلونهم، وكذلك أصوات إطلاق نار في مشهد ظهر فيه عشرات الشبان والفتية وهم يهربون أمام عناصر الأمن.وظهر في شريط فيديو، متظاهرون قيل إنهم في مخيم البريج شرق قطاع غزة، وهم يهتفون بشعارات ضد حركة حماس، المسؤولة عن إدارة القطاع، ويتهمونها ببيع غزة، واتسعت رقعة المظاهرات اليوم، لتشمل خان بونس ورفح أيضا، عقب دعوات من الحراك الشبابي عبر مواقع التواصل الاجتماعي والذي حمل عنوان "بدنا نعيش".  

 من جانبه، دعا القيادي في حركة حماس يحيى موسى، حركته إلى الخروج بمؤتمر صحفي، تعلن استجابتها واستعدادها لتلبية رغبة الجماهير في التنحي عن إدارة الشأن العام، وإعطاء مهلة شهر لتحقيق ذلك، وعلى الفصائل وقوى المجتمع المدني والشخصيات الوطنية، أن تحدد الطريقة المناسبة لتسلمها الإدارات الحكومية".وقال: "نحن لسنا بحاجة لمظاهرات ولا لتدخلات أمنية خشنة لقيادة الشعب الفلسطيني، وإنما نحن خدم للشعب الفلسطيني البطل".وشدد موسى، على أن من حق الجميع أن يعبر عن رأيه، وأن يعتصم، وأن يتظاهر سلميا، ومن واجب الأمن أن يوفر الحماية والأمن. 

وأضاف: "ولكن السؤال الواجب الإجابة، ما هي مطالب هؤلاء المحتجين في الحالة الغزية؟ هل يريدون إسقاط المقاومة؟ لا أعتقد، لأن موضوع المقاومة الى حد كبير محل توافق وطني واجماع شعبي"، وتابع، "إذن هل المطلوب تنحي حماس عن إدارة غزة؟ نعم إنه مطلب قطاعات شعبية بعضها يحقد على حماس، وبعضها الآخر متضرر معيشيا من وجود حماس وحصار الاحتلال وعباس لها، وبعضهم قد يكون مؤمنا بمظلومية حماس ولكنه يعتقد بأن العالم لن يرفع الحصار ما دامت حماس تقود المشهد"، على حد تعبيره.

وشدد موسى، أنه بغض النظر عن منطلقات كل فريق، فمطلبهم منطقي وهو في جانب كبير يتقاطع مع رغبة حماس التي عرضت مرارا وتكرارا على الجماعة الوطنية تشكيل قيادة جماعية لغزة ولكنهم في كل مرة يرفضون. ودان التجمع الديمقراطي للمحامين والقانونيين الاعتداء على جميل سرحان مدير عام الهيئة المستقلة وبكر التركماني محامي الهيئة ومصادرة هواتفهما من قبل الأجهزة الأمنية في دير البلح، والاعتداء على الصحافي محمود اللوح مراسل إذاعة صوت الشعب، خلال تغطيته الأحداث التي جرت في المظاهرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق